Home الصحة العامة تعرفى على اهم النصائح والارشادات المتعلقة بالرضاعة الطبيعية

تعرفى على اهم النصائح والارشادات المتعلقة بالرضاعة الطبيعية

6 second read
0
0
97
تعرفى على اهم النصائح والارشادات المتعلقة بالرضاعة الطبيعية

كتير من السيدات حديث الزواج المقدمين على انجاب الطفل الاول ميعرفوش كيفية ارضاع الطفل وتتحرج تسال فى الموضوع دة  احنا فى موقعنا الصحة والجمال وفرنا عليكى عزيزتى الام الجميلة الاحراج زورى موقعنا حنعرفك كل ما يتعلق بطريقة الرضاعة الطبيعية للطفل

 

أهم النصائح والإرشادات المتعلقة بالرضاعة الطبيعية

يُعد حليب الأم أفضل غذاء للطفل ويُنصح بالإعتماد على الرضاعة الطبيعية
وحدها خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل،
من هنا جاءت أهمية التعرّف على أساسيات الرضاعة الطبيعية.

 

في ما يلي أهم النصائح المتعلقة بالرضاعة الطبيعية

 

يساعدك التعرّف على الطريقة التي تتم بها عملية الرضاعة الطبيعية قبل ولادة الطفل على الشعور بمزيد من الثقة.
كما يمكنك حضور حلقة دراسية أو ورشة عمل محلية مع ممرضة التوليد،
بالإضافة إلى مناقشة هذا الموضوع مع صديقاتك وقريباتك ممن استمتعن بتجربة الرضاعة الطبيعية.

اطلبي من زوجك وأفراد عائلتك المشاركة منذ البداية،
وستحصلين على مساعدتهم من خلال توضيح الأسباب التي دعتك إلى اختيار الرضاعة الطبيعية.

من المهم أن تتأكدي من التقام الطفل للثدي ومن أنه يفتح فمه بدرجة كبيرة،
إضافة إلى تأمين الوضعية الصحيحة له لجعل الرضاعة الطبيعية تتم بأكبر قدر ممكن من الراحة.
عندما تشعرين بألم ما أثناء إرضاع الطفل، فقد يكون ذلك إشارة إلى أن العملية لا تتم بالطريقة الصحيحة.
يمكنك طلب المساعدة لتحسين الطريقة التي تتبعينها.

أوجدي مكاناً هادئاً ومريحاً لإسناد ظهرك بشكل ثابت. فالاسترخاء مهم جداً كونه يساعد على تدفق الحليب.

بعد أن يبدأ إدرار الحليب (من يومين إلى خمسة أيام بعد الولادة)،
من المهم تشجيع الطفل على الرضاعة بشكل كامل من الثدي الأول قبل نقله إلى الثدي الثاني.
يسمح هذا الأمر للطفل بتناول الحليب الغني والدسم في آخر الرضاعة الذي يساعد على الهدوء واكتساب الوزن.
لا يحتاج جميع الأطفال إلى متابعة الرضاعة من الثدي الثاني، لذلك دعي الطفل يقرر.

ساعدي طفلك على تناول وجبة كاملة واحرصي على تنشيطه إذا غلب عليه النعاس بعد فترة قصيرة.
فيمكنك محاولة تغيير وضعيته أو نزع بعض الثياب عنه أو مداعبته لكي يستيقظ.

تختلف مدة وجبة الرضاعة مع كل أم وطفل – فقد تتراوح من 10 إلى 40 دقيقة.
وتتوقّف مدة كل وجبة على عمر الطفل والطريقة المتبعة لإرضاعه،
إضافة إلى نسبة تدفق درّ الحليب لديك نتيجة للرضاعة.
درّ الحليب نتيجة للرضاعة عبارة عن خروج الحليب نتيجة لمص الثدي.

إذا بدا طفلك هادئاً وسعيداً بين الوجبة والأخرى،
وإذا كان وزنه يزداد بمعدل ثابت، فهذا يعني أن حليبك متوفر بكمية كبيرة.

كيف ترضعين رضاعة طبيعية صحيحة!

 

كيف أبدأ الرضاعة الطبيعية ؟

أول خطوة نحو الرضاعة الطبيعية هو وضع القرار قبل مجئ الطفل ،
ومن الأفضل أن تتحدثي إلى شخص ما لديه الخبرة عن هذا الموضوع ،
أو البحث عن المعلومات التي تختص بالرضاعة وذلك بقراءة الكتب أو المجلات .
بالإمكان أن تبدأي الرضاعة الطبيعية مباشرة بعد ولادة الطفل وهذا سوف يزيد من إدرار
الحليب من الثديين بمجرد مص الطفل للثديين ، ويزيد أيضاً إدرار الحليب بزيادة رضعات الطفل .

كيف يوضع الطفل أثناء الرضاعة ؟

أولاً لابد للأم أن تجد المكان المناسب والمريح قدر الإمكان لكي تدعم ظهرها وساعديها ،
وبعد ذلك تحتضن الطفل إلى صدرها بحيث تجعل مستوى معدة الطفل يقابل معدة الأم ،
وجعل رأس الطفل مائلاً قليلاً للخلف ، وبهذه الطريقة تجعل أنف الطفل بعيداً عن الثدي لكي يتمكن من التنفس بحرية .

كيف أجعل الطفل يرضع ؟

معظم الأطفال لديهم الرغبة الشديدة في الرضاعة بمجرد أن يشعروا بأن حلمة الثدي قريبة من أفواههم ،
وإذا كان يغلب على الطفل النعاس أو النوم فقومي بملامسة إحدى خدوده أو شفتيه بإصبعك بعناية
وبهذا يقوم الطفل بتحريك رأسه نحو الصدر للبحث عن حلمة الثدي وفتح فمه ،
ولا تقومي بملامسة كلا الخدين لأن ذلك يجعل الطفل محتاراً ولا يدري أين الجهة الصحيحة للثدي ،
وهذه الطريقة أيضاً يمكن عملها إذا كان الطفل أثناء الرضاعة يرضع ببطء أو غالبه النوم .

دعي الطفل يرضع من ثدي واحد بقدر المستطاع ولا تنقليه على الثدي الثاني حتى يأخذ وقتاً كافياً للرضاعة
، وكثير من الناس يقولون عشرون دقيقة كافية قبل الإنتقال للثدي الثاني .

هل يرضع الطفل رضاعة جيدة ؟

لكي يرضع الطفل رضاعة جيدة فلا بد أن تكون حلمة الثدي داخل فمه بالكامل حتى يستطيع المص بسهولة
، فإذا كان الطفل يرضع من رأس حلمة الثدي فقط
، فهذا لا يفرغ الثدي من الحليب وتصبح الحلمة متقرحة .

  كيف أبعد الطفل عن الثدي أثناء الرضاعة ؟

من العادات الحسنة أن تبعدي الطفل بعناية عن الثدي ،
فإذا سحب الطفل بعيداً في منتصف الرضاعة فسوف تتقرح حلمة الثدي بسرعة ، ولمنع حدوث ذلك
، ضعي رأس أصبعك الأصغر في زاوية فم الطفل ، وهذا سوف يفتح فم الطفل تلقائياً .

  كيف يتكون الحليب بالثدي ؟

كمية الحليب الناتجة تعتمد على عدد مرات الرضاعة
، فعندما ترضعين طفلك فإن مص الثدي يعمل على إفراز هرمونات في مجرى الدم من الغدة النخامية الواقعة داخل الرأس
. الهرمونات المفرزة تسمى الأوكسيتوسين والبرولاكتين
، فالأوكسيتوسين يعمل على إنقباض الغدد الموجودة بالثدي وبذلك يتم تدفق الحليب
، أما هرمون البرولاكتين فيتحكم في كمية الحليب الناتج ، فكلما زادت رضاعة الطفل
، زاد إفراز هرمون البرولاكتين وبالتالي يزيد إدرار الحليب ، وهذا يعني أن مص الطفل يتحكم في كمية الحليب الناتج .

  كيف تعرفين بأن الطفل حصل على كمية كافية من الحليب ؟

يوجد علامات جيدة تدلك على ذلك منها :

تبليل الطفل لستة أو ثمانية حفاظات باليوم .

زيادة وزن الطفل 100 إلى 200 جرام كل أسبوع .

رضاعة الطفل ساعتين إلى ثلاث ساعات – أي حوالي 8 إلى 12 مرة باليوم .

المظهر الطبيعي للطفل ، اللون ونعومة الجلد ، نشاط الطفل .

إذا كان وزن الطفل يزيد تدريجياً ويبلل العدد المذكور من الحفاظات يومياً
، فلا داعي للقلق حتى لو كان الطفل يريد مزيداً من الحليب
. كثير من الأمهات يقلقن عندما لا يكون هناك كمية كافية من الحليب في الثديين ، فكمية الحليب لا تعتمد على حجم الثديين
، فالأثداء الصغيرة والكبيرة تحتوي تقريباً على نفس العدد من الغدد وتختلف فقط في كمية الدهون الموجودة .

 

 الرضاعة الطبيعية

    ماذا أفعل إذا كان الطفل نائماً ولا يريد الرضاعة ؟

بعض الأطفال يرغبون في النوم كل يوم ، ويرضعون قليلاً بعض الأحيان ،
فإذا كان وزن الطفل لا يزيد ولا يبلل العدد المذكور أعلاه من الحفاظات في اليوم
، فلا بد من إيقاظه وإرضاعة كل ساعتين باليوم
. غيري بين الثديين كل عشر دقائق لكي تحافظي على رغبة الطفل في الرضاعة قدر الإمكان
، وكذلك ضم الطفل إلى الصدر وتحريك اليدين على جسمه
، والتحدث إليه فقد يساعده على الرغبة في الرضاعة وإبقائه يقظاً .

· الرضاعة من الثدي تقوي العلاقة الحميمة بين الأم والرضيع .

· يجب عدم إعطاء الطفل أية سوائل خارجية بعد الولادة مثل
: الماء ، الجلوكوز ، الشاي ، النعناع ، وغيره .. ؛ فهذا يعرضه للعدوى
، ويجعله يشعر بالشبع فلا يرضع من الأم ، وبالتالي يقل إدرار لبن الثدي .

· لبن الأم وحده كافي للطفل حتى عمر 6 شهور تقريباً.

· يبدأ إضافة الوجبات الخارجية بعد عمر 6 شهور تقريباً مع الاستمرار في الرضاعة من الثدي حتى عمر سنتين أو أكثر .

· الرضاعة من الزجاجة – حتى لو كانت مرة واحدة- تجعل الطفل يكره الرضاعة من الثدي مرة أخرى .

· الرضاعة الصناعية تجعل الطفل عرضة للإصابة بالأمراض المعدية .

· الرضاعة الصناعية تكلف الكثير من الجهد والمال .

· فصل الطفل عن أمه أثناء النوم ، وعدم إرضاعه ليلاً يقلل إدرار اللبن من الثدي .

هل توجد أية نصائح لمساعدتي في الأمر؟

أسندي طفلك بأية طريقة تناسبك من الطرق التالية:

بوضع راحة يدك أي باطن الكف خلف كتفي طفلك ووضع السبابة أي الإصبع الذي يلي الإبهام والإبهام خلف أذنيه.
باحتضان رأس طفلك بكامل يدك والدفع عبر القاعدة الدائرية من كف يدك.
باستخدام ساعدك أي الجزء الأمامي من ذراعك لإسناد كتفي طفلك.

دعي طفلك يفرك الحلمة بواسطة فمه لتحفيز الاستجابة التي تحتاجينها.
سيستدل طفلك إلى الثدي باللمس، وليس بالنظر أو الشم، مع أن هاتين الحاستين تلعبان دوراً أيضاً.
ابدئي بتحريك طفلك لو رأيت أن فكه السفلي ينزل ويتدلى،
ولا تنتظري حتى ينفتح على مداه قبل تحريكه. إذا انفتح على مداه،
فسيعمل على إطباقه ولن يكون بمقدور طفلك سحب فتحة فمه بالطريقة الأنسب.

عندما تحركين طفلك، انتبهي إلى شفته السفلية وليست العلوية.
حاولي ألا تلقي بالاً إلى شفته العلوية وما إذا كانت تطال الحلمة.
بما أن شفته السفلية تلامس أسفل الحلمة بمسافة بعيدة قدر المستطاع، سيبقي ذقنه فراغاً ما بينه وبين ثديك.

عندما تكون هناك مساحة بين ذقن طفلك والثدي،
ستتحرك الحلمة إلى أسفل شيئاً فشيئاً وتتغطى بشفته العلوية. لن تستطيعي مشاهدة ما يحدث،
لكنك ستدركين الوضعية الصحيحة بناء على ما تشعرين به والطريقة التي يتصرف بها طفلك.

إذا وجدت أنه من الصعب إبقاء يدي طفلك بعيداً عنك،
فحاولي لفه بحيث تتمدد ذراعاه إلى جانب جسمه. هكذا تقدرين على إبقائه قريباً من الثدي.

إذا كنت تسندين الثدي بيدك (وهذا ما تفعله معظم الأمهات)،
حاولي إبعاد يدك عن الحلمة قدر المستطاع، ومن الأفضل أن تكون إلى الخلف من القفص الصدري.
حين يكون الثدي مسنوداً، أبقيه على وضعيته من دون حركة وحركي الطفل فقط.

 

دليل الرضاعة الطبيعية

 

كي تتمكني من النجاح في الرضاعة الطبيعية، لا يهم أين أو كيف تجلسين أو تتمددين.
كل ما يهم هو شعورك بالراحة وقدرتك على وضع طفلك على الثدي بسهولة.

ما يهم حقاً في المسألة هو العلاقة بين فم طفلك والثدي،
والتي تعرف بوضع الثدي في فم الطفل بإحكام أو التمسك بالثدي. فيما يلي،
تجدين بعض الأفكار

اجلسي بشكل مريح بحيث يكون ظهرك مسنوداً من دون أن ترجعي إلى الخلف.
ارفعي قدمك لو احتجت إلى ذلك بحيث يكون حضنك مسطحاً.
يمكنك استعمال وسادة تحمل عنك وزن الطفل كي لا تقوم ذراعاك بالمهمة كاملة.
بعد اعتيادك على الرضاعة، تستطيعين الاستغناء عن الوسادة كلياً لو أردت

كيف يمكنني وضع الثدي في فم طفلي بإحكام؟

لكي يرضع طفلك بشكل جيد، عليه استخدام لسانه ليدخل مساحة كبيرة من ثديك في فمه.
يجب أن يصل طفلك إلى الثدي أولاً عن طريق شفته السفلية ولسانه
ويتصل بالثدي عبر الجزء الأساسي من قاعدة الحلمة قدر المستطاع.
اسحبي طفلك إلى الثدي ورأسه مائل إلى الخلف حتى يتقدم من خلال ذقنه.
مع وضعية الرأس المائل إلى الخلف، اتركي شفتيه تلامسان الحلمة.
سيستجيب طفلك بإنزال فكه الأسفل. حركيه بسرعة وسلاسة باتجاه ثديك
بحيث يبعد شفته السفلية قدر الإمكان عن الجزء الأساسي من قاعدة الحلمة.

كيف يتم التمسك بالثدي؟

عندما يطبق طفلك فمه بالكامل على الثدي، فسيتمكن من وضعه عميقاً في فمه.
ستكون الحلمة تماماً في الجزء الخلفي من فمه،
أي في المنطقة القاسية من سقف الحلق التي تفسح المجال أمام المنطقة الناعمة. بهذه الطريقة،
يستطيع طفلك استخدام لسانه بسلاسة وإيقاع منتظم على السطح السفلي من الثدي وسحب الحليب (اللبن) من القنوات.
سيتحرك فكه إلى الأعلى والأسفل تبعاً لحركة اللسان،
ويبتلع عندها الحليب الذي يتدفق صوب الجزء الخلفي من فمه.
يجب القيام بهذه العملية من دون أن تسبب لك أي ألم
لأن الحلمة ستكون بعيدة داخل فم الطفل فلا يسحقها أو يقرصها بلسانه.
لن تلامس لثة طفلك السفلية ثديك على الإطلاق،
بما أن لسانه سيكون دائماً حائلاً بينهما وفكه العلوي لا يتحرك.

كيفية زيادة كمية حليب الثدي عند الأم

هناك الكثير من العوامل التي يمكن من خلالها زيادة كمية حليب الأم ,
و تحتاج الأم المرضع لحوالي 500 كالوري يومياً إضافية عن حاجتها الطبيعية خلال مرحلة الرضاعة
, و لا يجوز إتباع حميات تنزيل الوزن خلال الإرضاع.

ما هي العوامل التي قد تزيد من حليب الثدي عند المرضع ؟

رغبة الأم بالإرضاع من الثدي.
وضع الطفل بطريقة صحيحة و مريحة على الثدي.
الإكثار من وضع الطفل على الثدي و لأطول فترة ممكنة.
وضع الطفل على الثديين بالتناوب كل خمس دقائق خلال الرضعة الواحدة.
تناول الأم للكثير من السوائل ولا يشترط تناول الحليب بكثرة.
حصول الأم على الراحة اللازمة.
تناول الأم للكافئيين ( موجود في القهوة و الشاي والكولا و المتـًة ) قد يزيد
من الحليب و لكنه يسبب تهيج الطفل و اضطراب نومه
, و يسمح بتناول فنجان واحد كل يوم من القهوة صباحاً.
الطفل الخديج و ناقص وزن الولادة يحتاج لعدد أكبر من الرضعات ولكن بكميات أقل في كل رضعة.
يفيد عصر الثديين بلطف و سحب (شفط ) الحليب في زيادة كمية الحليب
, و يفضل بآلة سحب كهربائية و يمكن سحب الحليب كل 3 ساعات.

ما هي الأدوية التي يمكن أن تزيد من إدرار حليب الأم ؟

هناك بعض الأدوية التي قد تزيد من كمية حليب الثدي و لا يجوز تناولها دون استشارة الطبيب :

الكلوربرومازين : و يسمى Largactil , و هو مهدئ و قد يهدأ الطفل أيضاً
  الميتوكلوبراميد  : و هو مضاد للغثيان و له تأثيرات جانبية مزعجة للأم والطفل
الدومبيريدون : و هو مضاد للتقلس المعدي و الغثيان و تأثيراته الجانبية  أقل من الدواء السابق

فوائد الرضاعة الطبيعية

مرفق فيديو يوضح فوائد الرضاعة الطبيعية لرولا قطامى

 

 

اعداد / أمل رجب

أضف تعليقاً

Check Also

أكل الخضراوات وفوائدها لجسم الانسان

أكل الخضراوات وفوائدها لجسم الانسان اكيد كلنا نعرف ان الخضروات مهمة للجسم بس عارفين بتعمل …