الصحة العامة

ضغط الدم المرتفع أعراضه وطرق الوقاية منه نهائيًا

ضغط الدم المرتفع هو نوع من أنواع أمراض ضغط الدم ويسمى بالقاتل الصامت لأنه يمكن أن يصيب الإنسان بدون أن تظهر عليه أي أعراض

ويتم قياس ضغط الدم عن طريق كمية الدم التي يضخها القلب بالإضافة إلى كمية تدفق الدم في الشرايين

ومن الجدير بالذكر أن مرض ارتفاع ضغط الدم يكون من الأمراض المنتشرة والتي إذا زادت عن حدها يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب

لذلك سيقوم موقع اعرفها ( الصحة والجمال ) بعرض أسباب الإصابة بضغط الدم وطرق الوقاية من المرض

 

ارتفاع ضغط الدم

يتم معرفة قياس ضغط الدم عن طريق رقمين رقم علوي ورقم سفلي ويسمى الرقم العلوي باسم ( الضغط الانقباضي ) والرقم السفلي باسم ( الضغط الانبساطي )

ويكون قياس الضغط الطبيعي 80 / 120  وإذا زاد عن هذا القياس ففي هذه الحالة يكون الضغط مرتفعًا ولا يجب عليك أن تهمل في علاج ارتفاع ضغط الدم

لأنه بالرغم من عدم ظهور أعراض عند الإصابة بالمرض إلا أنه يؤدي إلى أمراض القلب والسكتات الدماغية وغيرها من الأمراض الخطيرة

 

أعراض ضغط الدم المرتفع

في الأغلب لا تظهر أعراض على المصابين بضغط الدم المرتفع ولكن يمكن ظهور بعض الأعراض إذا وصل ارتفاع ضغط الدم لمرحلة خطيرة مثل :

  • وجود صعوبة في التنفس.
  • حدوث نزيف في الأنف.
  • الشعور بالصداع وأوجاع خفيفة في الرأس.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • الغثيان.

يجب أن تعرف أنه إذا ظهرت عليك هذه الأعراض حينها ستصبح حياتك في خطر لأن هذه الأعراض لا تظهر ألا إذا ارتفع ضغط الدم بنسبة كبيرة.

 

أسباب ارتفاع ضغط الدم

لا يوجد سبب واضح لارتفاع ضغط الدم ولكن هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وتتلخص هذه الأسباب في :

  • تناول أدوية منع الحمل أو أدوية علاج البرد ومسكنات الآلم.
  • الإصابة بمرض الغدة الدرقية.
  • الإصابة بأمراض الكلى.
  • الإصابة بأمراض غدة الأدرينالين.
  • حدوث خلل في الأوعية الدموية.
  • تناول المواد المخدرة مثل الكوكايين.
  • الإصابة بمرض تسمم الحمل.
  • وجود عيوب خلقية في الأوعية الدموية.

 

خطورة ارتفاع ضغط الدم بنسبة كبيرة

هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم مثل :

  • التقدم في العمر يزيد من فرص الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم ويكون في الرجال أكثر من النساء.
  • ينتشر ارتفاع ضغط الدم أحيانًا بين أفراد العائلة.
  • تزيد فرص الإصابة بالمرض عند السود أكثر من البيض.
  • تزيد السمنة من فرصة الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  • قلة البوتاسيوم في الجسم يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الخمول أيضًا يؤدي إلى الإصابة بالمرض.
  • وجود نسبة كبيرة من الصوديوم في النظام الغذائي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الاضطرابات والضغط النفسي يمكن أن يزيدوا من فرصة الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.

 

مضاعفات ضغط الدم المرتفع

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الإصابة بالعديد من الأمراض مثل :

  • الإصابة بأمراض القلب الناتجة عن تصلب الشرايين والإصابة بالسكتة الدماغية.
  • تضخم البطين الأيسر بسبب فشل ضخ ضغط الدم في الأوعية الدموية.
  • تمدد الأوعية الدموية وانتفاخها مما يؤدي إلى تمزقها.
  • تمدد أوعية العين مما يؤدي إلى فقدان البصر.
  • تمدد الأوعية الدموية في الكلى مما يجعلها لا تعمل بصورة طبيعية.
  • يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى حدوث مشكلة في التذكر والاستيعاب.
  • الإصابة بمرض الخرف أو الزهايمر بسبب ارتفاع ضغط الدم بصورة كبيرة كما أن السكتات الدماغية التي تصيب المخ يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالخرف أيضًا.
  • الإصابة بمتلازمة الأيض والذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري أو أمراض القلب.

 

علاج ارتفاع ضغط الدم

 يمكن علاج ارتفاع ضغط الدم بطريقة بسيطة وسهلة وذلك عن طريق :

  • الابتعاد عن تناول الكحول أو تقليل الكمية التي تتناولها.
  • تناول الأطعمة التي تفيد صحة القلب والتي لا تحتوي على كمية كبيرة من ملح الطعام.
  • الحفاظ على وزنك فلا تجعله يزيد عن الوزن الصحي أو يقل عنه.
  • الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية.

كما يمكنك تناول بعض الأدوية التي تساعد على انخفاض ضغط الدم لديك بجانب النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية مثل :

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم وهي مفيدة لكبار السن.
  • حاصرات مستقبلات الأنغيوتنسين وهو مفيد للأشخاص الذين يعانون من مرض كلوي.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين وهو يساعد على إرخاء الأوعية الدموية ومفيد أيضًا لمرضى الكلى.
  • مدرات البول الثيازيدية وتساعد في التخلص من الصوديوم الموجود في جسمك.
  • مثبطات الأعصاب وهدفها حماية المخ من السكتات الدماغية.
  • حاصرات بيتا والتي تساعد على حماية القلب من المجهود.
  • حاصرات ألفا وهدفها تقليل المواد الكيميائية الطبيعية التي تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية.
  • مضادات الألدوستيرون تعمل على منع حجز الأملاح في الجسم والمساعدة على إخراجها.
  • حاصرات ألفا وبيتا ويساعدوا على إبطاء نبض القلب.
  • موسعات الأوعية تعمل على توسيع الأوعية ومنع تضييقها.
  • مثبطات الرينين تعمل على تقليل إنتاج إنزيم الرينين الذي تفرزه الكلى.

 

اقرأ أيضًا عن : كيف تقي نفسك من أمراض ضغط الدم التي تهدد حياتنا

الوسوم

مريم السيد

مريم السيد : كاتبة محترفة في مجال الويب، لها خبرة كبيرة في كتابة المقالات الطبية والطب البديل والعلاج بالأعشاب الطبية. وتتمتع بدقة المعلومات والتحقق من صحة ما تكتبه من مقالات قبل عرضه للمستخدم. ولهذا قامت مؤسسة اعرفها بإعطائها مسئولية تولي قسم الصحة والجمال بالموقع.
إغلاق