الريجيم والرشاقة

علاج السمنة المفرطة أسبابها والمشاكل الناتجة عنها

يبحث العديد من الأشخاص عن علاج السمنة المفرطة وتعرف السمنة أو البدانة على أنها زيادة تراكم الدهون في الجسم بكميات كبيرة، و قد تكون للأنسجة الدهنية الزائدة عواقب صحية وخيمة حيث أنها تعتبر مشكلة طبية تزيد من عوامل خطر الإصابة بأمراض ومشكلات صحية أخرى مثل: السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الدهنيات في الدم  ومرض القلب.

وهى تعتبر من أمراض العصر المزمنة والمعقدة والسبب الرئيسي في حدوثه وتطوره غير معروف حتى الأن .

 

أسباب مرض السمنة

– الوراثة

-اختلاف معدل أو مستوى بعض المواد الكيماوية في الجسم

-عدد وحجم خلايا الجسم

-عوامل بيئية واجتماعية

-كثرة تناول الطعام والدهنيات والأطعمة الجاهزة

-قلة الحركة والنشاط

ويوجد أسباب أخرى للسمنة مثل أمراض الغدة الدراقية و تناول بعض الأدوية ( تناول أدوية مضاد للاكتئاب وأدوية منع الحمل ).

 

طرق علاج السمنة المفرطة

ويتم العلاج من السمنة المفرطة كالتالي:

يمكن اتباع تقنيات مختلفة من الأنظمة الغذائية التي تؤدي لفقدأن الوزن الزائد والأنسجة الزائدة مثل:

الإكثار من تناول المواد الغذائية الغير مصنعة، والحد من استهلاك الدهون كالسكر والكحوليات، وتناول الأطعمة الغنية بالألياف.

ويجب أن نشير أن الرياضة تلعب دور هام جدًا في إنقاص الوزن بشرط أن يكون بشكل يومي حيث يساعد ذلك في الحفاظ على نقصان الوزن مع مرور الوقت.

 

يوجد طرق عديدة للعلاج من السمنة المفرطة مثل:

1- الجراحات

2- الأدوية

3- الأعشاب الطبية

4- الحميات الغذائية

5- تغيير نمط الحياة

العلاج الجراحي:

يتم اللجوء اليها كحل أخير وفي الحالات المتقدمة التي تشكل فيها خطر على حياة الفرد، حيث يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم 40 كغم/م2 يستطيعون أن يخضعوا لعمليات جراحية مختلفة مثل: ربط المعدة، و قص المعدة، وربط الفكين، وشفط النسيج الدهنى، و استئصال جزء من الأمعاء واستخدام بالون المعدة.

ولكن في بعض الأحيان تؤدى إلى الكثير من الأثارالجانبية والمضاعفات الخطيرة للعملية الجراحية مثل: عدوى في الصفاق، الحجارة في المسالك الصفراوية و فرط الخثورية (تخثر الدم : وهى حالة تشمل عدة عوامل تسرع من إنسداد الأوعية الشريانية والوريدية بواسطة تجلد دموى) واضطرابات غذائية خطيرة مع نقص الفيتامينات المختلفة .

العلاج بالأدوية العلاجية:

وتستخدم عادة لمن يعانى من السمنة المفرطة التي أصبحت تشكل خطرًا عليهم وليس لمن يعانى بالزيادة الطفيفة، ويجب أن يوصى بها الطبيب كجزء من البرنامج العلاجى الشامل وليس كوسيلة وحيدة لتقليل الوزن، حيث تمنع الأدوية امتصاص المواد الغذائية في القناة الهضمية وتسرع إخراجها منه، وتعمل على التركيز على المراكز الشهية في المخ.

وتوجد بعض الأدوية أيضًا التي تكون لها آثار جانية كثيرة مثل: جفاف الفم، والدوخة، والامساك، الأرق وحدوث اضطرابات في المعدة.

العلاج بالأعشاب الطبية:

تستخدم العديد من الأعشاب الطبية في علاج السمنة بشكل فعال حيث تزيد من معدل الأيض في الجسم وبالتالي تزيد من سرعة عملية حرق الدهون المتراكمة في الجسم، وتحتوي أيضًا بعض الأعشاب على نسب عالية من الألياف الغذائية التي تعزز من الشعور بالشبع والامتلاء لفترات طويلة .

ومنها :

الزنجبيل، بذور الكتان، الشاى الأخضر، الشوفان، الجينسنغ، الميرمية، عشبة الشمر، البابونج مع الميرمية وأكليل الجبل، السنامكى، الكمون وغيرها

ولكن يفضل الرجوع إلى الطبيب المختص واستشارته.

علاج السمنة المفرطة بالحمية الغذائية :

 حيث يفضل تناول الوجبات الغنية بالألياف والبروتين لأنه يجعل الشخص يشعر بالشبع سريعًا ويبقى كذلك لفترة لا تقل عن 5 ساعات، وتناول الأطعمة التي تعتمد على زيت الزيتون والحمص والسلطات والأهم من ذلك المرونة حيث أن النظام الغذائى الذى يحتوي على عدة بدائل يتم الاختيار بينها حتى لا يشعر الشخص بالملل.

ولا يجب أن تترك نفسك بالساعات الطويلة بدون طعام حتى تشعر بالجوع لأن في هذه الحالة سوف تتناول الأطعمة بكميات كبيرة وأفضل الطرق للحد من الشعور بالجوع هو شرب المياه فشرب حوالي نص لتر من المياه قبل تناول الوجبة بنص ساعة يساعد على فقدان الوزن.

يفضل اللجوء إلى الطبيب المختص عند اتباع حمية غذائية معينة لأنه يتم تحديدها حسب طبيعة الجسم المصاب.

 

الوسوم

مريم السيد

مريم السيد : كاتبة محترفة في مجال الويب، لها خبرة كبيرة في كتابة المقالات الطبية والطب البديل والعلاج بالأعشاب الطبية. وتتمتع بدقة المعلومات والتحقق من صحة ما تكتبه من مقالات قبل عرضه للمستخدم. ولهذا قامت مؤسسة اعرفها بإعطائها مسئولية تولي قسم الصحة والجمال بالموقع.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق